القاهرة , مصر
Click for القاهرة, مصر Forecast
 
     
 
 
 
   
 
(جـ4) 3 ليالى القاهرة , ليلة أسوان , ليلة الأقصر
 
 
اليوم الأول
 

الوصول إلى مطار القاهرة الدولى. الاستقبال من قبل مندوبنا بالمطار والمساعدة فى إنهاء الإجراءات لدى الجوازات والجمارك ثم الإنتقال إلى الفندق للمبيت.

   
اليوم الثانى
 

فى الثامنة صباحاً بعد تناول الإفطار بدء أُولى رحلاتنا لزيارة منطقة أهرامات الجيزة لمشاهدة الأهرامات الثلاثة التى تُعد من عجاب الدنيا القديمة. قام بتشييد تلك الأهرامات الثلاثة الملوك خوفو وخفرع ومنقرع وجميعهم ينتمون إلى الإسرة الرابعة الفرعونية. سوف نتوقف كثيراً عند الهرم الثانى الخاص بالملك خفرع نظراً لوجود معبدة الجنائزى وكذلك التمثال العظيم المعروف بأسم ابو الهول الذى يمثل الملك خفرع برأسه الآدمى وجسد الأسد. يمكن لمن يرغب دخول الهرم الأكبر للملك خوفو حيث أن دخوله ليس بالأمر الهين.
عقب الإنتهاء من زيارة أهرامات الجيزة نتوجه إلى منف العاصمة الأولى للدولة الفرعونية  القديمة بعد توحيد جنوبها وشمالها على يد الملك مينا. أول المعالم وابرزها بتلك المنطقة هو الهرم المدرج للملك زوسر من الأسرة الثالثة الفرعونية حيث يُعد المبنى الحجرى الأول فى التاريخ وقد قام بتشييده مهندس الملك إيمحوتب عام 2780 قبل الميلاد. سوف نتمكن أيضاً من مشاهدة المجموعة الجنائزية للملك زوسر ثم مصطبة مريروكا بحجراتها وممراتها الثلاثة والثلاثون ومصطبة كاجمنى ثم هرم تيتى الذى إشتهر بما به من نصوص إهرامات.
عقب الإنتهاء من زيارة منطقة سقارة وفى طريق العودة للفندق نتناول طعام الغداء فى أحد المطاعم بمنطقة الهرم ثم  زيارة أحد معارض البردى للتعرف على كيفية صناعته وإستخدامه فى الكتابة من قبل المصريين القدماء. عقب إنتهاء الزيارة العودة إلى الفندق والمبيت.

   
اليوم الثالث
 

فى الصباح الباكر عقب الإفطار مغادرة الفندق والتوجه إلى مطار القاهرة الجوى للطيران إلى  أسوان. بعد رحلة طيران قصيرة تستغرق حوالى ساعة وعقب الوصول إلى مطار اسوان  يصطحبكم مندوبنا إلى الفندق ثم بدء زيارة معالم المدينة برفقة أحد المرشدين المحليين. نبدأ زيارتنا إلى السد العالى الذى شُيد فى الفترة من 1960 إلى 1971. يبلغ إرتفاع جسم السد 111 متراً وطوله 3830 متراً ويبلغ عرضة عند قاعدته 980 متر وعند قمته 40 متر. يبلغ عدد الأحجار التى استخمدت فى بناء السد ما قيمته سبعة عشرة ضعف ما إستُخدم فى بناء الهرم الأكبر للملك خوفو. أما عن بحيرة ناصر التى نجمت عن بناء السد فإنها تغطى مساحةً قدرها 6000 ك م مربع بعمق 180 متر وتعد البحيرة ثانى أكبر بحيرة صناعية فى العالم. عقب الإنتهاء من زيارة السد العالى نتوجه لزيارة المحاجر الجرانيتية التى استخدمت فى قطع واستخراج المسلات الفرعونية وهنا نلاحظ وجود أحد المسلات الناقصة التى لم يتم الإنتهاء من قطعها من المحجر ويعتقد أنها تخص الملكة حتشبسوت. عقب الإنتهاء من زيارة محاجر المسلات نتوجه لزيارة معبد فيلة من خلال رحلة عبر نهر النيل بأحد القوارب. شُيد هذا المعبد تمجيداً للإله أيزيس ويُعد هذا المعبد آخر معبد تم تشييده على الطراز الفرعونى فى مصر. عقب الإنتهاء من زيارة المعبد نستكمل زيارتنا لجزيرة النباتات وجزيرة كتشنر التى نصل إليها عبر نهر النيل. سوف نستمتع بمشاهدة زهور ونباتات تم استجلابها من مختلف بلدان العالم فقد كان اللورد كتشنر مولعاً بتلك النباتات. سوف نتمكن أيضاً من مشاهدة قبر أغاخان الذى شُيد على ربوة عالية لأغاخان الثالث وهو الأمام الثامن والأربعون لطائفة الشيعة الإسماعيلية وقد بُنى هذا القبر من الرخام الصلب. عقب الإنتهاء من زيارة الجزيرة سوف نعبر النهر للعودة للبر الشرقى للعودة إلى الفندق والمبيت.

   
اليوم الرابع
 

فى الصباح الباكر وعقب الإفطار نتوجه للسفر إلى مدينة الأقصر بأحد سياراتنا الحديثة المكيفة. فور الوصول لمدينة الأقصر وبرفقة أحد المرشدين المحليين نبدأ زيارتنا لأعظم أماكن العبادة فى العالم القديم متمثلةً فى معبدى الكرنك والأقصر. من أكثر مايسترعى الإنتباه تماثيل الكباش التى تمثل أجساء الأسود ورؤوس الكباش فى صفين متقابلين أمام مدخل المعبد. عقب الإنتهاء من زيارة معبد الكرنك سوف نتوجه فى زيارة سريعة إلى معبد الأقصر. عقب الإنتهاء من زيارة المعبدين سوف نتناول طعام الغداء ثم نتوجه للبر الغربى لزيارة وادى الملوك حيث مقابر عظماء ملوك الفراعنة مثل الملك الصغير توت عنخ أمون. فى زيارتنا لوادى الملكات سوف نتمكن من زيارة بعض المقابر من بينها مقبرة الملكة نفرتارى. أما عن أعظم المبانى بتلك المنطقة فهو معبد الدير البحرى للملكة حتشبسوت. بعد ذلك سوف نتمكن من زيارة تمثإلى ممنون العملاقين. العودة إلى الفندق والمبيت.

   
اليوم الخامس
 

فى الصباح الباكر وبعد تناول الإفطار المغادرة من الفندق والتوجه إلى مطار الأقصر للسفر إلى القاهرة. عقب الوصول إلى مطار القاهرة وبمساعدة مندوبنا نتوجه لزيارة المتحف المصرى الذى يُعد أكبر وأعظم متاحف العالم أهميةً نظراً لإحتواءه على قرابة 136000 قطعة أثرية نادرة يعود تاريخ بعضها إلى ما قبل عام 3100 قبل الميلاد. كذلك يضم المتحف كنوز الملك الصغير توت عنغ أمون وصالة المومياوات. عقب الإنتهاء من زيارة المتحف التى تستغرق قرابة الساعتين نتوجه إلى منطقة الآثار الإسلامية لزيارة قلعة صلاح الدين التى يرجع تاريخ إنشاءها إلى القرن الثانى عشر. تضم القلعة العديد من الأبنية يأتى على رأسها مسجد محمد على الذى شُيد فى القرن التاسع عشر على غرار مسجد السلطان أحمد بمدينة إستانبول بتركيا. عقب الإنتهاء من زيارة القلعة نتوجه لزيارة أسواق خان الخليلى حيث متعة الشراء من أكبر اسواق الشرق. تناول الغداء والذهاب إلى الفندق للمبيت.

   
اليوم السادس
  بعد تناول الإفطار مغادرة الفندق والتوجه إلى مطار القاهرة الجوى للمغادرة.
  أحجــــز الآن
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
ريمو تورز جميع الحقوق محفوظة © 2009